عقدت مؤسسة أدوار اللقاء الأول من لقاءات الورشة التدريبية المتعلقة بآليات المسائلة المجتمعية لصناع القرار في قضايا النوع الاجتماعي ” الجندر “

اليوم: الثلاثاء 1 / 11 / 2016 في مقر مؤسسة أدوار.
ضمن سلسلة أنشطة رفع الوعي وتنمية القدرات لفئة الشابات والشباب الفلسطيني بالشراكة مع الائتلاف من اجل النزاهة (امان) وبالتعاون مع شبكة وطن الاخبارية؛ عقدت مؤسسة أدوار للتغيير الاجتماعي اللقاء الأول من لقاءات الورشة التدريبية المتعلقة بآليات المسائلة المجتمعية لصناع القرار في قضايا النوع الاجتماعي ” الجندر ” بحضور عدد من طلبة / طالبات الجامعات، والخريجين/ات الجدد.
بدأ اللقاء بترحيب الأستاذة سحر يوسف القواسمة بالحضور، وبالحديث عن أهداف الورشة المتمثلة برفع مستوى وعي المتدربين/ات حول مفهوم النوع الاجتماعي ( الجندر ) وأدواره وحاجاته، ورفع مستوى وعيهم / نّ حول أهمية تبني حاجات الشباب عند مسائلة صناع القرار، إضافة إلى طرح مجموعة من التساؤلات المتعلقة بآلية التوظيف في الجهات الحكومية، ومدى توافق الكفاءات مع طبيعة الوظائف المتوفرة، والإشكاليات التي يواجهها المتقدمين/ات للوظائف كالواسطة، والمحسوبية.
واشتمل اللقاء على تبادل وجهات النظر من قبل المشاركين/ات حول التفاوت ما بين طبيعة الرجل والمرأة في قدرتهما على تأدية الأعمال المختلفة، والمهام المناطة بكل منهما في مجال تربية الأبناء، والقيام بمسؤوليات الأسرة، علاوة على تأثير لغة المخاطبة الذكورية في الكتب المدرسية النابعة من طبيعة اللغة ذاتها وإذا ما كانت تؤثر سلباً على رغبة الفتيات في الدراسة.
كما تم مناقشة أدوار النوع الاجتماعي لكلا الجنسين في مجتمعنا، ومدى ملائمة توزيع هذه الأدوار، وتأثير الجانب المادي على دور المرأة، وعملها، وإسهامها في المشاركة بالأعمال والنشاطات المجتمعية المختلفة كونها عنصر أساسي في المجتمع.
واختتم اللقاء بالحديث عن مشاركة المرأة في الجانب السياسي، وتقلدها للمناصب ومواقع صنع القرار في المؤسسات، والوزارات المختلفة في الدولة، ومدى تأثير الانضمام للأحزاب على مشاركتها في هذا الجانب، وتمكينها من آليات المسائلة.

Be the first to comment

Leave a Reply